أكد نزار بركة  ، الاثنين ، بمدينة طانطان في اطار االمهرجان الخطابي  الذي ينظمه حزب الاستقلال  بجهة كلميم واد نون أن حضور  الحزب  بكل اطره  هو من أجل الدفاع عن الحقوق الأساسية لسكان منطقة ساهمت بقوة في جيش التحرير و بناء حزب الاستقلال لضمان الكرامة و الدفاع عن الوطن.

واشار  نزار بركة  ان واقع جهة كلميم وادنون و اقليم طانطان  التنموي ( ضعف قطاع الصحة و الاستثمار السياحي و البطالة ) يتطلب تسريع وثيرة تنفيذ كل مخطططات  النموذج التنموي  للأقاليم الجنوبية للمملكة  قبل اي مجال ترابي اخر .

وقال نزار بركة أن كل المشاريع تشهد عرقلة في ظل هذه الحكومة، حيث يدفع المواطن ثمن ذلك، وحمل حكومة العدالة والتنمية  مسؤولية تأخير البرامج التنموية والبطئ في العمل الحكومي مما يتطلب حسب تعبيره تعديل حكومي لانقاد الوضع

وذكر  بأن  اصطفاف الحزب في المعارضة ياتي بسبب تهرب الحكومة من مسؤوليتها وضعفها، الحكومة التي تعمل على توسيع الفوارق الإجتماعية والمجالية وتخدم  طبقة نافذة ، معتبرا ان ذلك غير مقبول ولن يحظى بدعم الإستقلال، مؤكدا أن العيش الكريم والصحة والتعليم والشغل من حق الجميع،

وقبل كلمة الأمين العام تناوب على منصة الخطابة كل من السالك بولون باسم ساكنة المدينة وابراهيم الوعبان باسم منتخبي الميزان بالجهة الذي رحب بالأمين العام والوفد المرافق له وحمدي ولد الرشيد الذي تناول الكلمة كمنسق للجهات الثلاث وقد أجمع كل المتدخلين على أهمية هذا اللقاء الجماهري التواصلي في الظروف الراهنة التي تمر منها البلاد