نظم التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بمدينة آسا، مسيرة سلمية حاشدة في حدود الساعة (20:00) من مساء الأحد  23 يونيو/حزيران
2019، حيث انطلقت من أمام مقر الصناعة التقليدية و جابت مختلف أزقة و شوارع المدينة، للتنديد بالحادث الأليم الذي أصاب رفيقهم عضو التنسيق الميداني الفقيد الصحراوي  
“محمد  امبارك المحجوب باهيا” الذي لفظ انفاسه الاخيرة بعد سقوطه من شاحنة النفايات التابعة لبلدية المدينة .

               و قد حملوا الدولة المغربية كامل المسؤولية عن هذا  الحادث، مطالبين بفتح تحقيق لكشف جميع الظروف و الملابسات المحيطة به، للوقوف على
مدى احترام شروط الوقاية من أخطار العمل التي لا تستجيب الى أدنى معايير الصحة و السلامة، و عدم تقيد المسؤولين بالاحتياطات اللازمة يعكس مدى
استهتارهم بأرواح الصحراويين، و اجبارهم على العمل في ظروف قاسية و مهينة و حاطة من الكرامة الانسانية .

           و رفعت خلال هذه المسيرة السلمية صور و يافطات خاصة بشهداء المعطلين الصحراويين، وسط شعارات نقابية و حقوقية و اجتماعية و ثقافية و
سياسية، بمشاركة مختلف الفئات نساء و رجالا، من تلاميذ و طلبة و معطلين و  مناضلين و معتقلين سياسيين صحراويين سابقين، قبل أن تختتم بوقفة
سلمية أمام مقر البلدية تخللتها عدة مداخلات اجمعت على تبني قضية الشهيد و الدفاع عنها، ثم تلاوة بيان الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع آسا.

عن اللجنة الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان بكليميم

الأحد 23 يونيو/حزيران 2019