في اطار مواكبة عملية ملف القوارب انتقلت تمثيلية عن تنسيقية الطليعة صباح اليوم للوقوف على قارب صيد تقليدي دخل للميناء ليلة أمس يحمل ترقيم وإسم راح ناجي 11-1150 والذي تم ضبطه في حالة تزوير منذ أيام تحت إسم آخر وترقيم آخر (سلامة 8-5466).

حيث تم تقديم شكاية عبر الهاتف للدرك الملكي من طرف عضو في التنسيقية مع العلم أن حارس القوارب قد بلغ منذ أيام عن إخراج محرك إحدى القوارب الذي إتضح أنه هو المحرك الذي إستعمل في جلب هذا القارب من مدينة أكادير كما بلغ أيضا ليلة أول أمس عن دخول القارب إلى الميناء بعدما إتضح له أنه في حالة تزوير لكن سرية الدرك بالميناء لم تحرك ساكنا ولم تعمل بالشكاية المقدمة من طرف الحارس وهذا يطرح عدة تساؤلات حول تواطئ السلطات المينائية مع لوبيات الفساد.

القارب  حسب #تنسيقية_الطليعة_للمعطلين_الصحراويين_بالطنطان تم إدخاله ليلة الأحد ظنا منهم أن المعطلين الصحراويين غير متواجدين في الميدان.

وسجلت التنسيقية المطالبة بالاستفادة من الثروة البحرية  تماطل الإدارة الوصية وعدم إتخاد الإجراءات القانونية اللازمة في حق مرتكبي  جريمة تزوير ارقام واسماء المراكب بميناء طانطان لتحملها تبعات ما ستؤول إليه الأوضاع في الأيام المقبلة ..
هذا حملت تنسيقية الطليعة  السلطات المينائية ومندوبية الصيد البحري و السلبطة الاقليمية  مسؤولية الفساد الذي يعم الميناء .

و تشن تنسيقية الطليعة بمعية شرفاء الاقليم  و البحارة المستقلين عن لوبي الفساد حربا سلمية  حقوقية و دستورية  لاهوادة فيها للقضاء على هذا الداء العضال.

وتقوم هذه المعركة النضالية  على التوعية والتحسيس والوقاية في احد القطاعات الأكثر انكشافا واختراقا من الرشوة باقليم طانطان الى جانب  قطاع الصفقات العمومية.. لتسهيل عمل العدالة وأجهزة الرقابة والتفتيش والمحاسبة الدقيقة واليقظة،وإنشاب قطب جمعوي وشبابي  لمحاربة الحكرة و استنزاف الثروات واستحمار السكان  .