الصورة التي أمامنا هي للطريق المتواجدة بمحاداة مدرسة المغرب العربي بحي الجرف بانزكان والتي تم إحداثها مؤخرا- من طرف أحد المحسنين- قصد تيسير مرور الساكنة نحوالطريق الممتدة نحو القنطرة الجديدة بجوار مذبح انزكان,وهو العمل الذي صفق له الجميع هنا, غير أن هؤلاء مازالوا يتمنون من المسؤولين والمنتخبين أن تمتد يد الإصلاح إلى الطريق المتهالكة منذ انشائها والتي تؤدي مباشرة إلى المدرسة المذكورة والتي لا نعلم سبب إهمالها منذ سنوات رغم خراب ممراتها (…).الأمل معقود اذن في العامل الجديد للمدينة الذي أضحت آثار تدخلاته الفعالة والناجعة حديث المجالس الخاصة والعامة بعمالة انزكان آيت ملول.

فهل سنرى ذلك قريبا؟