تعرّض الناشط الفسبوكي عمر الهرواشي قبل قليل ، لمحاولة اغتيال، امام منزله باقليم تزنيت ، بعد مهاجمة عصابة مدججة بالاسلحة البيضاء له.وأفاد الهرواشي عبر صفحته الفسبوكية ، أن تدخل الكلب ” لوبرانس ” الذي يمتلكه اسفر عن فرار العصابة وانقاده من الاعتداء الاجرامي المخطط  له.

ويعدّ عمر الهرواشي الذي ينحدر من قبيلة ايت بعمران اقليم سيدي افني . من أبرز الناشطين الفسبوكيين بجهات الصحراء الثلاث ، والذي يتمتع بمصداقية و جرأة  ومتابعة غير مسبوقة ويدعوا عبر  التدوين و ” اللايف ”  الى العدالة الاجتماعية و  تحقيق تغيير شامل في العقليات الانتهازية تجاه جهة كلميم وادنون وفضح المرتزقة و سماسرة الانتخابات و ايقاف مسلسل استحمار السكان .

العملية تأتي بعد احراق سيارة الناشط عبد الغني الدويري بالقرب من إقامته حيث كانت مركونة بأحد دواوير جماعة اصبويا.

فهل ستتدخل السلطات الامنية لحماية النشطاء الذي يعملون على  تنوير الرأي العام و الدفاع عن حقوق الانسان ام ان بلطجية لوبيات الفساد سيحولون جهة كلميم وادنون الى غابة لاتنمية فيها و لا أمن ؟