كشفت مصادر مطلعة أن الإطاحة بشبكة لتهريب المخدرات كشف عن تورط عناصر من الدرك الملكي ومتعاونين يسهلون عمليات عصابات نافذة.

وتفجرت القضية ، الجمعة الماضي ، حين حدث تبادل لإطلاق النار بمنطقة  “سهب الحرشة” بجنوب ميناء طانطان بحوالي 10 كلم على الطريق الوطنية رقم 1، التي تربط طانطان وعمالة طرفاية، بين مهربين للمخدرات وعناصر من الأمن الوطني وعناصر من المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني.

ويأتي تفكيك الشبكة الاجرامية، بناء على معلومات دقيقة حصلت عليها السلطات الأمنية في المنطقة التي كان تنظيم داعش الارهابي سابقا ينوي تحويلها الى  معسكر تدريب حسب مصدر مسؤول ، وهو ما جعلها ترسم خطة أمنية محكمة، أفضت الى الاطاحة بجميع العناصر المشتبه تورطهم في الاتجار الدولي للمخدرات .

وفي سياق متصل نجحت  البحرية الملكية فجر الثلاثاء الماضي ، في إعتراض قارب مخصص للتهريب على مقربة من قرية الصيد تاورطة قرب  مدينة الداخلة.

و يُعزى ارتفاع عدد عمليات التهريب الدولي للمخدرات و المهاجرين  في المنطقة الجنوبية  الى مشاركة رؤوساء مجالس منتخبة في التخطيط لها كما يشاع ..

الصورة ( الارشيف )