وقعت حادثة سير مميتة،  الخميس ، في الطريق الرابطة بين الوطية ومدينة طانطان خلفت مقتل أحد ركاب الحافلة وسائق شاحنة الذي توفي إثر وصوله إلى المستشفى متأثرا بجروحه.

وحسب مصادر موقع السكان طانطان 360، فالحادثة وقعت على إثر اصطدام بين حافلة لنقل الركاب تعود لشركة تحظى بسمعة طيبة في أوساط النقل وشاحنة من النوع الكبير .

و ذكر شاهد عيان لمسرح الحادث ان تموضع الحافلة الغير مناسب في مسار  الطريق و تأكل الحديد الذي يمسك الشاحنة بالحاوية و السرعة تبقى اهم الاسباب في وقوع الحادث .

وفي انتظار بناء الطريق السيار باقليم طانطان ، على الجميع يجب أن يتحمل مسؤوليته لأجل تفادي مثل هذه الحوادث.

للاشارة فكل الحوادث التي تقع بمدينة الوطية وجماعة بن خليل مؤخرا ، لم يقوم بمعاينتها اي منتخب جماعي قروي او حضري او على مستوى الجهة او البرلمان مما يؤكد نظرية المؤامرة او العبث في هذا الزمن الردئ باقليم طانطان.

الحادث ذكرنا بواحد من أبشع حوادث السير بالمغرب في العقود الأخيرة حادث طانطان المأساوي ابريل 2015 و طيور الجنة الأطفال الذين قضوا نحبهم في هذه الواقعة الأليمة، كانوا عائدين رحمهم الله لتوّهم من مدينة بوزنيقة، إبّان مشاركتهم في الألعاب المدرسية الوطنية. وقد خلّف خبر وفاتهم حزنًا كبيرًا على المستوى المحلي و الوطني و الدولي.