للجمعة السادسة على التوالي خرج الجزائريون في احتجاجات حاشدة تطالب برحيل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة و اسقاط النظام.

وانطلقت، مسيرات وتجمعات مبكرة ضمت الآلاف في وسط العاصمة الجزائرية ومناطق عدة من البلاد. وقد أخذت الاحتجاجات زخما “مليونيا” في كل أنحاء البلاد بعد صلاة الجمعة.

و رددت شعارات مطالبة لأول مرة برحيل قايد صالح : “يا بوتفليقة انت رايح رايح إديك  معاك صاحبك قايد صالح“.

وقد استخدمت الشرطة الجزائرية غاز مسيل للدموع ومدافع المياه في محاولة لتفريق متظاهرين في ساحة “أودان” بالعاصمة، وحاول متظاهرون اختراق الطوق الأمني للتوجه نحو قصر الرئاسة بالمرادية.

وهذه أول جمعة عقب دعوة قائد أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح لتطبيق المادة 102 من الدستور المتعلقة بشغور منصب رئيس الجمهورية.