أعلن وزير الدفاع الجزائري  اليوم  السبت عن استقالته من منصبه، في رسالة وجهها إلى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ، تشرح الأسباب التي دفعته إلى اتخاذ هذا القرار، الذي بدا مفاجئا للكثيرين.

و تسارعت وتيرة المغادرين لسفينة الحزب الحاكم بعد أن جاء الدور هذه المرة على وزير الدفاع القوي .

ويستمر الحراك الشعبي الاحتجاجي بالجزائر ضد بوتفليقة على الرغم من إعلانه  رسميا عن قرار  عدوله عن الترشح لولاية خامسة. و يحمل المحتجّون في الجزائر هموماً متعددة مشتركة ، عبروا عنها في مسيرات ضخمة تطالب بالغاء سيطرة كل الوجوه القديمة على مفاصل الحكم السياسي و الاقتصادي للجزائر .

يشار الى أن أحمد قايد صالح، هو عسكري جزائري، ورئيس أركان الجيش الشعبي الوطني الجزائر وزير الدفاع الجزائري منذ سبتمبر 2013. ولد في 13 يناير 1940 في عين ياقوت بولاية باتنة.