استنكرت عدة مصادر  فشل المديرية الاقليمية للتعليم بطانطان في تدبير مشروع  المبادرة الملكية ” مليون محفظة ” في ظل تقسيط العملية و  النقص الحاد لبعض المقررات و الكتب الدراسية خاصة المستوى الثالث و الخامس ابتدائي..

كما نددت المصادر بغلق ابواب الحوار مع النقابات وعلى رأسها  المنظمة الديمقراطية للشغل  لحل ازمة التوقيت المكيف ، الى جانب تصريح بعض اباء واولياء التلاميذ بانهم  لم يستفيدوا من الاعانات المالية المدرسية نتيجة غياب التواصل والاعلان في الوقت المناسب.

ومازاد الطين بلة هو بناء مدرسة تجمل اسم الصحابي الجليل ابي بكر الصديق ، بشكل مغشوش في شارع بئرانزران ، وهو ماتم فضحه في مجلس الجهة من قبل حزب العدالة والتنمية .

في ظل هذه الأجواء، راجت أنباء قوية عن قرب إقالة  المدير الاقليمي للتعليم بطانطان ، خصوصا بعد أن شددت عضوة في مجلس الجهة  في مداخلتها على أن هذه المديرية تعرف اختلالات بالجملة.

من جهة أخرى، كشف مصدر مطلع لـ” طانطان 360 “، أن من جهات مسؤولة بالجهة و الرباط  قد دخلت على الخط في هذا الملف وتوصلت بتقرير متكامل عن ما يقع بهذه المديرية، ومن المنتظر تعيين مسؤول تربوي سابق بالجهة في هذا المنصب .

الصورة من الاشغال الترقيعية بساحات طانطان