علمت موقع السكان طانطان 360 ، باصدار ، أحكاماً ظالمة، وقاسية ، على 9 سجناء صحراويين، من الحق العام، تجاوزت “مئة وثلاثون” سنة، وزعت على الشكل الآتي :
سليمان الغزال : 10 سنوات نافذة.
زين العابدين البلغيتي العلوي : 10 سنوات نافذة.
العلوي حمزة : 15 سنة نافذة.
زين العابدين العلوي : 15 سنة نافذة.
الساهل الحسين : 15 سنة نافذة.
بعبي شكيب : 12 سنة نافذة.
حمادي ولد الشيخ : 12 سنة نافذة.
رموش بوجمعة : 12 سنة نافذة.
علي سالم بابيت : 12 سنة نافذة.
الحبيب بولون : 12 سنة نافذة.
صمود صالح : 5 سنوات نافذة.
هذا وأكدت عائلات المسجونين ، أن هذه الأحكام كانت “عنصرية وغير موضوعية”، وبإن أبناءهم دخلوا في إضراب مفتوح عن الطعام.

واضافت مصادر اخرى للموقع ان بعض المتهمين المدانيين طالبوا باسقاط الجنسية المغربية ، فالاحكام قاسية وكأن الامر يتعلق بخلية ارهابية في العراق و سوريا.

وكان المعتقل لحبيب بولون قد تعرض لاعتداءات وصفت بالعنصرية في سجن عكاشة ، فهل سيتم تصحيح هذه الاحكام القاسية وغير المتوقعة في حق ابناء الصحراء من جهة ، وهل سيتم تنقليلهم الى السجن المحلي بطانطان لتقربيهم من عائلتهم و حمايتهم من الاعتداءات العنصرية التي بات الانسان الصحراوي يلمسها في عددمن المؤسسات بالمغرب النافع ؟.